القائمة الرئيسية

الصفحات

7 نصائح ضرورية تحميك من جفاف الجلد في الشتاء

 7 نصائح ضرورية تحميك من جفاف الجلد في الشتاء


تتأثر البشرة بتغيير الفصول، خاصةً في الشتاء إذ تصبح أكثر عرضة للجفاف والتشقق في الطقس البارد، فضلاً عن أنها تفقد نضارتها، ويعود ذلك للهواء البارد والحرارة الداخلية الجافة ومستويات الرطوبة المنخفضة.

ويتسبب جفاف الجلد في جعل نسيجه خشن، ومتهيج، فضلاً عن وجود تشققات في الجلد، وحكة، واحمرار، وقد يصاحبه ألم، وعلاجه يعتمد على الكريمات المرطبة، وهناك حالات تحتاج لاستشارة الطبيب.

ونستعرض في الصفحات التالية بعض الطرق الطبيعية التي تساعد على الوقاية من جفاف الجلد في الشتاء، وفق ما جاء في "Healthline"


















1- ترطيب البشرة بعد غسلها


عند غسل البشرة بالماء والصابون تتجرد من زيوتها الطبيعية، خاصة أن هذه الزيوت تساعد على حبس الرطوبة في الجلد، لذا يجب استبدالها باستخدام الكريمات المرطبة بعد غسل البشرة.


2- استخدام كريمات الوقاية من الشمس


بالنظر إلى أيام الشتاء الأقصر وضوء الشمس الأقل، يتجنب الكثير استخدام كريمات الوقاية من الشمس، اعتقادًا أنها أقل ضررًا في الشتاء، إلا أن هذا الاعتقاد غير صحيح، حتى في فصل الشتاء ، لا يزال بإمكان الأشعة فوق البنفسجية الضارة أن تؤثر على نضارة البشرة، وتشدد على حاجز رطوبة البشرة، وهو أمر حيوي للحفاظ على صحة البشرة وترطيبها.

3- استخدام كريمات الليل


تعتبر كريم الليل وسيلة ممتازة للوقاية من البشرة الجافة، نظرًا لقوامها السميك، واستغراق امتصاصها في البشرة وقتًا أطول، ما يساهم في تجديد رطوبة البشرة والزيوت التي تحتاجها.

ويمكن عند وضع كريم على اليدين أو القدمين لفهما في قفازات لمنع انتشار الكريم على الملاءات أو أغطية السرير، ولضمان امتصاص الكريم.


يم على اليدين أو القدمي

4- استخدام الآجهزة المرطبة



تساعد أجهزة ترطيب الهواء على إضافة الرطوبة مرة أخرى إلى الهواء، وهو ما يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص عند تشغيل التدفئة الداخلية في أشهر الشتاء، يمكن أن يساعد وجود المزيد من الرطوبة في الهواء في العمل كعامل ترطيب طبيعي والذي بدوره قد يمنع جفاف الجلد ويخففه.























5- عدم استخدام الماء الساخن


لاستحمام بماء ساخن في نهاية يوم الشتاء البارد يمكن أن يساهم في الشعور بالهدوء بشكل خاص، ولكن للحفاظ على تغذية البشرة، يجب إبقاء درجة حرارة الماء أقرب إلى الفاترة.

ولا يستحب استخدام الماء الساخن لأنه يزيل الزيوت الطبيعية من البشرة بشكل أسرع من الماء الفاتر، وربما يتسبب أيضًا في حدوث ضرر.

ويجب أيضًا الحذر عند تجفيف البشرة بعد الاستحمام من الفرك بقوة، واستبدال ذلك بالمسح برفق أو بالطبطبة بواسطة منشفة ناعمة، مما قد يسمح لبعض الرطوبة بترطيب الطبقة العليا من البشرة.

6- تجنب استخدام المقشرات والفرك   


يساعد التقشير على إزالة خلايا الجلد الميتة من سطح البشرة، في الحفاظ على نعومة البشرة وحيويتها، ولكن مع تقشير البشرة بشكل مفرط يؤثر على صحتها ويسبب جفافها كونها تكسر حاجز رطوبة البشرة وتتسبب في تلفها.






















7- نظام غذائي صحي

خطوة أساسية أخرى للحفاظ على صحة ونضارة البشرة هي التأكد من رطوبة الجسم، وذلك من خلال تناول كمية كافية من السوائل، والتركيز على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من المواد المضادة للاكسدة و أوميجا 3 الأحماض الدهنية .

يمكن لكل من هذه العناصر الغذائية حماية الخلايا من الأضرار البيئية ومساعدة الجسم على تكوين خلايا صحية، بما في ذلك خلايا الجلد









هل اعجبك الموضوع :

تعليقات